استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

الشرطة الإسبانية تفتح تحقيقا حول دخول 926 جزائري إلى سبتة

13 يناير, 2019 07:18 م
78 0
الشرطة الإسبانية تفتح تحقيقا حول دخول 926 جزائري إلى سبتة

فتحت إسبانيا تحقيقا حول فضيحة˜ تواطئ مسؤولين إسبانيين مع مغاربة، تتعلق بدخول نحو ألف جزائري بطريقة غير شرعية عبر سبتة، وهي مدينة إسبانية داخل المغرب سنة 2018، بعد تسجيل 926 جزائري في مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين في سبتة عام 2018، وفي نهاية ديسمبر كان عدد الجزائريين 260، حيث يمثلون بذلك أكبر عدد من جميع المهاجرين الصحراويين.

قالت صحيفة الكونفيدونسيال˜ الاسبانية إن وحدة خاصة من الشرطة الإسبانية تحقق منذ عدة شهور في قضية تواطئ اسباني مغربي˜ مع حراقين˜ حول السماح للعشرات من الجزائريين بالدخول إلى سبة˜ الإسبانية، حيث أنه ولأول مرة يوجد 926 جزائري، مسجل في مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين في سبتة عام 2018، وفي نهاية ديسمبر كان عدد الجزائريين 260، حيث يمثلون بذلك أكبر عدد من جميع المهاجرين الصحراويين وربما عدة مئات في السنوات السابقة، وفقا لما أوردته الصحيفة الإسبانية، وأضاف ذات المصدر أنه منذ سنة 2011 ، يدخل عدد أكبر من الجزائريين سنة بعد أخرى إلى هذه المدينة الصغيرة بشكل غير شرعي، لكن الزيادة المسجلة بين عامي 2017 و 2018 والتي تمثل + 71 بالمئة لم يسبق لها مثيل، حسب نفس الصحيفة الإسبانية.

ويأتي هذا التحقيق بعد إعلان السلطات الإسبانية عن ترحيل أكثر من 4479 حراق˜ جزائري من أراضيها خلال الفترة الممتدة بين 2013 و2017، قائلة إن عدد المهاجرين السريين الجزائريين الواصلين إلى إسبانيا سنة 2017 أكثر من نظرائهم المغاربة فيما حل السنغاليون في المرتبة الثالثة بـ757 مرحل والنيجريون رابعا، بـ608 مرحل، والماليون خامسا، بـ231 مرحل وفق ما جاء في تقرير وزارة الداخلية الإسبانية التي نشرت صحيفة إلباييس˜ بعض تفاصيله، وقال ذات المصدر إن ارتفاع عدد المرحلين إلى الجزائر راجع إلى وجود اتفاقيات ثنائية بين الجزائر ومدريد تقضي بترحيل كل جزائري يقيم بشكل غير قانوني فوق التراب الإسباني وهي نفس الاتفاقيات الموقعة مع باقي البلدان المغاربية، مشيرا إلى أن عدد المرحلين في كل سنة ما بين 2013 و2017 بلغ 7487 مغربي و833 جزائري سنة 2013، و6351 مغربي و841 جزائري سنة 2014، و5825 مغربي و797 جزائري سنة 2015، و5327 مغربي و889 جزائري سنة 2016، و5842 مغربي و1119 جزائري سنة 2017 وهو ما يؤكد المنحنى التصاعدي لعمليات الحرقة˜ خاصة عبر قوارب الموت.

مصدر: elmihwar.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0