استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

توقيف جماعة أشرار بحوزتها قرابة 17 ألف قرص مهلوس

03 ديسمبر, 2017 02:02 م
3 0
توقيف جماعة أشرار بحوزتها قرابة 17 ألف قرص مهلوس

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر من تفكيك جمعية أشرار لغرض الإعداد لجناية حيازة المؤثرات العقلية لغرض البيع غير الشرعي باستعمال ملف شركة دواء وهمية، حيث تم توقيف 11 شخصا مشتبه فيه، مع حجز 16845 قرص مهلوس، 5 كلاب شرسة، 13 هاتف نقال، 6 مركبات مختلفة، 3 أسلحة بيضاء محظورة، ختم لشركة وهمية ومجموعة من الوثائق الإدارية.

قضية الحال انطلقت بعد ورود معلومة أمنية مؤكدة مفادها قيام شخص مشبوه ببيع وترويج المخدرات و المؤثرات العقلية على مستوى أحد الأحياء بزرالدة رفقة شركاءه ، حيث يستغل مبنى في طور الانجاز كملجأ لإخفاء المخدرات واستغلالها كمعبر في التوزيع، تنفيذا لإذن بتفتيش المكان، عثر على 25 قرص مهلوس وأسلحة بيضاء وكلاب شرسة تستعمل للحراسة، وبعد عملية ترصد لسيارة المشتبه فيه الرئيسي وتفتيشها، عثر بداخلها صندوق عليه علامات ونوع لدواء ذو أساس مخدّر، عثر بداخلها على (14820) قرص، تم توقيف أخو المشتبه فيه للتحقيق معه مع التحريات الأولية تم كشف وتحديد مصدر خروج شحنة الادوية وهي متعلقة بشركة (SPA-IMPSA) لتوزيع المواد الصيدلانية، لصالح شركة (EURL MEDOUHA PHARM) الكائن مقرها بالاغواط، في السياق ذاته، أكّد مكتب التحقيقات الحسابية لمركز الضرائب لولاية الاغواط ومفتشية الضرائب أن نشاط الشرطة غير مجسّد على أرض الواقع ما يعني انّها شركة وهمية ينتهج أصحابها عدّة أساليب لشراء المؤثرات العقلية وبيعها بطريقة غير قانونية، ما تبين أن مالكها هو محل عشرة (10) أوامر بالقبض، تبعا للتحقيق، أفاد كل من مسير مسير شركة (SPA-IMPSA) وكذا مسؤول تحصيل الديون، أن شركة (EURL MEDOUHA PHARM) يتم التعامل معها بطريقة تستوفي جميع الشروط وما يمليه القانون الأساسي حيث بلغت تعاملاتها خلال سنة 2016 و 2017، (44) مليار سنتيم، كما كانت الشركة تستعين بناقلين خواص لنقل السلع بمبالغ تتراوح بين (18000) دينار و3000 دينار، تم توقيفهم وحجز مركباتهم و السلع الموجودة بها، كما تبيّن كذلك ان المشتبه فيهم كانوا في كل مرة يلجئون إلى استعمال شرائح اتصالات بغير هوياتهم لفترة محدودة ثم يستغنون عنها، بعد استكمال الإجراءات القانونية سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام السيد وكيل الجمهورية للنظر في قضية الحال.

مصدر: elmihwar.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0