أصداء

27 يونيو, 2014 10:00 م

24 0

اجتمع لاعبو “الخضر” لمدة ثلاث دقائق في وسط الميدان قبل بداية المقابلة، تحدثوا فيما بينهم دون حضور المدرب الوطني وحيد حاليلوزيتش. وأخذ القائد مجيد بوڤرة، الذي تم تعويضه في مباراة اليوم ببلكالام، الكلمة، حيث قام بتحفيز رفاقه قبل أن يفترق الجميع على وقع “وان تو. ثري. فيفالالجيري”.

كان الحارس الجزائري رايس مبولحي أول من دخل أرضية ميدان ملعب أرينا دا بيسكادا بكوريتيبا، رفقة الحارسين زماموش وسيدريك وأيضا مدربي حراس المرمى للقيام بعملية التسخين . ومباشرة بعد ذلك، دخلت العناصر الروسية أرضية الميدان وسط تصفيرات الجمهور الجزائري، وتحوّلت هذه التصفيرات إلى أهازيج كبيرة بمجرد دخول التشكيلة الوطنية التي قامت بتحية الجمهور قبل التفرغ للعملية الإحمائية.

شعر لاعبو المنتخب الوطني خلال ربع الساعة الأخيرة بالتعب، خاصة عبد المومن جابو الذي لم يتمكن من إتمام المباراة، ما جعل المدرب الوطني يستبدله بالمهاجم نبيل غيلاس. واغتنم لاعبو المنتخب الوطني توقف اللعب لإسعاف المهاجم إسلام سليماني لشرب الماء بكثرة والاسترجاع أيضا، وهي طريقة المنتخب الروسي نفسها، الذي ظل حارس المنتخب يضيع الوقت في الشوط الأول حين كان الروس متفوقون في النتيجة.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...