الجزائر تدخل التاريخ وتشرّف العرب

26 يونيو, 2014 10:00 م

21 0

التأهل التاريخي بالنسبة للمنتخب الوطني، الذي لم يسبق له وأن اجتاز الدور الأول في مشاركاته الثلاث السابقة في العرس العالمي. وسيلتقي “الخضر” في الدور ثمن النهائي بالمنتخب الألماني، في ثاني مواجهة بين المنتخبين في المونديال، والتي ستعيد لأذهان الجزائريين “ملحمة خيخون” في مونديال 82 بإسبانيا.

وعن المباراة عموما، تميزت ببداية حذرة من كلا المنتخبين استغلها اللاعبون لجسّ النبض، لكن المنتخب الروسي في أول محاولة هجومية تمكّن من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 6 عن طريق المهاجم الكسندر كوكورين، الذي استغل توزيعة في العمق ليرتقي فوق الجميع ويضع الكرة في شباك الحارس مبولحي.

هذا الهدف أخلط حسابات العناصر الوطنية التي راحت تبحث عن الطريق نحو تعديل النتيجة لاستعادة أمل التأهل، فجاء الردّ عن طريق فغولي في الدقيقة 13 إثر عمل ثنائي مع براهيمي، لكن دون تغيير في النتيجة. واعتمد المنتخب الروسي على الهجمات السريعة مستغلا الهفوات في الدفاع الجزائري، حيث كاد دينيس غولاشكوف أن يعمق النتيجة في الدقيقة 15، كما ضيّع شاتوف في الدقيقة 25 هدفا محققا عندما توغل ومرت كرته جانبية.

وبعد مرور الوقت استعاد رفقاء جابو توازنهم وكثفوا محاولاتهم الهجومية، على غرار العمل الجماعي الذي قاده براهيمي، لكن قدفة مصباح في الدقيقة 26 لم تكن مركزة. وحاول براهيمي في الدقيقة 34 التصويب من بعيد، لكن كرته كانت في أحضان الحارس الروسي. وضاعت فرصة تعديل النتيجة للمنتخب الوطني في الدقيقة 42 بعد ركنية استقبلها سليماني برأسية، لكن كرته وجدت الحارس الروسي في المرصاد.

في المرحلة الثانية، واصل المنتخب الروسي حملاته الهجومية، حيث أنقذ الحارس مبولحي مرماه من هدف محقق في الدقيقة 46، وكاد خطأ حليش في الدقيقة 56 أن يكلّفه هدفا ثانيا. وفي الدقيقة 59 استفاد جابو من مخالفة نفّذها براهيمي لتجد رأسية سليماني الذي عدّل النتيجة في الدقيقة 60.

بعدها رمى أشبال المدرب كابيلو كامل ثقلهم في الهجوم من أجل تعديل النتيجة، حيث أبعد مبولحي قذفة صاروخية من كارزكوف، ليردّ عليه جابو إثر عمل فردي في الدقيقة 63 من زمن المباراة. ومع مرور الوقت كثف المنتخب الروسي ضغطه، من أجل إضافة هدف التأهل أمام استماتة كبيرة من الدفاع الجزائري، مع اعتماد الهجمات المعاكسة عن طريق فغولي كمحاولته في الدقيقة 73، لكن كرته لم تكن قوية.

ومرّ المنتخب الوطني بلحظات حرجة قبل إعلان الحكم التركي شكير جنيت نهاية اللقاء، لكن دون تغيير في النتيجة التي أهّلت المنتخب الوطني إلى الدور ثمن النهائي، لأول مرة في تاريخ مشاركاته في المونديال.

بطاقة اللقاء: ملعب أرينا دي بايكسادا، كوريتيبا، طقس معتدل، أرضية جيدة، ثلاثي التحكيم بقيادة التركي شكير جنيت بمساعدة باهاتين دوران وطارق أونغون.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...