الصّوم رُبُع الإيمان والصّبر نصفه

22 يونيو, 2014 11:51 م

29 0

وأهم من هذا كلّه أو القاعدة لهذا كلّه... الالتجاء إلى الله وحده حين تهتز الأسناد كلّها وتتوارى الأوهام وهي شتى، ويخلو القلب إلى الله وحده لا يجد سندًا إلا سنده. وفي هذه اللّحظة فقط تنجلي الغشاوات وتنفتح البَصيرة وينجلي الأفق على مدّ البصر.. لا شيء إلّا الله، لا قوّة إلّا قوّته، لا حول إلّا حوله، لا إرادة إلّا إرادته، لا ملجأ منه إلّا إليه.. وعندئذ تلتقي الرّوح بالحقيقة الواحدة الّتي يقوم عليها تصوّر صحيح. قال تعالى مادحًا هؤلاء الرّجال الصّابرين: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشيْء مِنَ الْخَوْفِ والجُوعِ ونَقْصٍ مِنَ الأمْوَالِ وَالأنْفُسِ وَالثَّمرات وبَشِّرِ الصَّابِرينَ الَّذِينَ إذَا أصَابَتْهُم مُصِيبَةٌ قَالُوا إنَّا لله وإنَّا إلَيْه رَاجِعُون، أولئِكَ عَلَيْهِم صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِم وَرَحْمَة وَأولَئِك هُمُ الْمُهْتَدُون} البقرة:155-157.

إنّ اللهَ يضع هذا كلّه في كفّة ويَضع في الكفّة الأخرى أمرًا واحدًا.. {صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَة وَأولَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُون}. إنّه لا يعدهم هنا نصرًا ولا يعدهم هنا تمكينًا ولا يعدهم هنا مغانم ولا يعدهم هنا شيئًا إلّا صلوات الله ورحمة وشهادته.

لقد كان الله يعدّ هذه الجماعة لأمر أكبر من ذواتها وأكبر من حياتها. فكان من ثمّ يجرّدها من كلّ غاية ومن كلّ هدف ومن كلّ رغبة من الرّغبات البشرية، حتّى الرّغبة في انتصار العقيدة، كان يجرّدُها من كلّ شائبة تشوب التجرّد المُطلق له ولطاعته ولدعوته. كان عليهم أن يمضوا في طريقهم لا يتطلّعون إلى شيء إلّا رِضَا الله وصلواته ورحمته وشهادته لهم بأنّهم مهتدون. هذا هو الهدف وهذه هي الغاية، غاية الصّيام الخالص، وهذه هي الثّمرة الحلوة الّتي تهفو إليها قلوبهم وحدها. فأمّا ما يكتبه الله لهم بعد ذلك من النّصر والتّمكين في الأرض فليس لهم، إنّما لدعوة الله الّتي يحملونها.

إنّ لهم في صلوات الله ورحمته وشهادته جزاء، جزاء على التّضحية بالأموال والأنفُس والثّمرات، وجزاء على الخوف والجوع والشدّة، وجزاء على القتل والشّهادة. إنّ الكفّة ترجع بهذا العطاء فهو أثقل في الميزان من كلّ عطاء، أرجح من النّصر وأرجح من التّمكين وأرجح من شفاء غيظ الصدور. لمثل هذا فليعمل العاملون ولمِثل هذا فليتسابَق المُتسابقون.

مصدر: djazairess.com

إلى صفحة الفئة

Loading...