اللاعبون يحلمون بالإطاحة بألمانيا ومواجهة فرنسا بماراكانا

27 يونيو, 2014 10:00 م

21 0

اللاعبون يحلمون بالإطاحة بألمانيا ومواجهة فرنسا بماراكانا

التأهّل التاريخي فكّ عقدة المنتخب الجزائري وجعل اللاعبين يشعرون فعلا بأنهم كبار وبأنهم يملكون فعلا القدرة على الذهاب بعيدا، إلى درجة أن لاعبي المنتخب الوطني أصبحوا يفكرون فيما بعد مباراة ألمانيا، بشكل يعطي الانطباع بأن هؤلاء يتواجدون في حال نفسية ممتازة، حيث قال سفير تايدر وهو يمازح الصحافيين في المنطقة المختلطة وهو يجيب عن سؤال يتعلق بحظوظ المنتخب الجزائري أمام نظير الألماني: “سنذهب إلى ربع النهائي ونلاقي منتخب فرنسا بملعب ماراكانا”.

من جانبه، قال “الماجيك” الذي تابع المباراة من كرسي البدلاء إنه عاش المباراة على الأعصاب “لأنه من الصعب متابعة مباراة كبيرة من خارج أرضية الميدان، فذلك يشعرك بالتوتر”، مضيفا: “المنتخب الوطني سيلعب دون ضغط أمام ألمانيا في ثمن النهائي “لأننا حققنا هدفنا، وعلينا تقديم عروض جميلة في هذا الدور”، مضيفا بأن أرضية الميدان في مباراة روسيا “كانت صعبة ولم تساعد اللاعبين كثيرا”، مضيفا في سياق حديثه “منتخب ألمانيا منافس قوي، وعلينا أن نكون في المستوى”.

وحسب بوڤرة فإنه كان يعلم بأن الأمر يتعلق بلحظات تاريخية “لأنني عشت أجواء المونديال من قبل، وفي كل مرة أتحدث مع اللاعبين الشبان حول هذا الأمر، المهم اليوم أننا تأهلنا ونحن سعداء بذلك، إنه انتصار جميل أهديه لكل الجزائريين ولكل العرب وتحيا الجزائر ورمضان كريم..”.

لم يفوت ثنائي محور دفاع المنتخب الوطني رفيق حليش والسعيد بلكالام فرصة بلوغ المنتخب الوطني للدور الثاني للمونديال للحديث عن المرحوم نبيل حيماني الذي فارقنا قبل لحظات عن بداية المباراة الافتتاحية. وقال حليش “أهدي هذا الانتصار لروح صديقي نبيل حيماني وأتضرع لله جل شأنه أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر”، بينما قال بلكالام: “نهدي التأهّل إلى روح نبيل الذي فارقنا قبل أيام”.

لن يبرح المنتخب الوطني جنوب البرازيل الذي اقترن بنتائج إيجابية لـ”لخضر” في هذا المونديال، حيث سيعود المنتخب الوطني إلى مدينة بورتو أليغري التي شهدت في الجولة الثانية تحقيق “الخضر” لانتصار كبير على منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة 4 / 2.

وتمكن المنتخب الجزائري من تحقيق نتيجة تاريخية في مدينة برازيلية جنوبية لا تبعد بكثير عن بورتو أليغري وهي كوريتيبا، ومن المفارقات أن يعود “الخضر” إلى أقصى الجنوب من أجل مواجهة منتخب ألمانيا الغربية لأول مرة في الدور الثاني.

لم يخطئ فريد نمّير، طباخ المنتخب الوطني، التقدير حين أخذ احتياطاته على أن المنتخب الوطني سيكون في البرازيل في شهر رمضان المعظم، رغم أن الدور الأول انتهى أمس، حيث انتهت مباريات هذا الدور دون أن يخرج المنتخب الجزائر ي من المنافسة. وسيشرع فريد نمير في تحضير أطباق المنتخب الوطني في رمضان، كونه جلب جمعه حتى “الفريك” من الجزائر من أجل تحضير الحساء، رغم أن طباخ المنتخب الوطني أكد بأن “الفريك” يستعمله في أطباق المنتخب حتى قبل بداية شهر الصيام.

كسب مدرب المنتخب الوطني الرهان بتحقيقه للهدف الذي سطره من قبل والمتمثل في بلوغ الدور الثاني، حيث سيجعل هذا المكسب التاريخي المدرب الوطني في وضع مريح، بينما سيزيد ذلك من حدة الضغط على رئيس الاتحادية محمد روراوة الذي حضّر منذ فترة المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف لخلافة حاليلوزيتش مباشرة بعد المونديال.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...