حسب مدير الصحة

24 يونيو, 2014 12:21 ص

21 0

كشف مدير الصحة بولاية سكيكدة محمد الناصر دعماش، أن تحقيقا طبيا تم فتحه حول السرطان ومدى انتشاره على مستوى مناطق الولاية وسبل الوقاية منه وطرق معالجته من أجل التخفيف من معدل انتشاره. وأوضح المدير خلال تنشيطه لندوة صحفية على هامش انطلاق الجامعة الصيفية بمدرسة شبه الطبي أن التحقيق يأتي تطبيقا لتعليمات الوزير الأول عبد المالك سلال خلال زيارته للولاية شهر جانفي الماضي، أين أمر بإجراء دراسة وتحقيق عن وضعية السرطان بالولاية خاصة بعد الأخبار المتداولة التي تشير إلى أن الولاية تسجل انتشارا ملفتا للسرطان، نتيجة للتلوث الناجم عن الغازات المنبعثة من المنطقة الصناعية ،التي تتواجد بها العديد من الشركات التي تفرز غازات ومواد كيميائية سامة يتم رميها في العراء بعيدا عن معايير السلامة البيئية.

ولهذا الغرض قامت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات بإرسال طاقم من الخبراء، وضعت تحت تصرفهم كل الامكانيات الطبية والتقنية اللازمة من أجل مباشرة تحقيقات واسعة في هذه المجال، لإنجاز دفتر السرطان على مستوى الولاية . وهي المهمة التي تتطلب كما قال تكوينا وخبرة في الميدان وطاقما طبيا يتكون من35 بين أطباء ومختصين وممرضين مكلفين بإنجاز هذا التحقيق الذي يشمل دراسة وتحاليل مخبرية للمياه وغيرها ،فضلا عن اعتمادات مالية هامة .

وفي هذا السياق تم انشاء خلية على مستوى المخبر الولائي للصحة الكائن بحي مرج الذيب، كما كشف المدير عن فتح وحدتين للتكفل بحاملي هذا المرض بكل من عزابة وسكيكدة، بالإضافة إلى إبرام اتفاقية مع أطباء وجراحين من المستشفيات الجامعية بعنابة وقسنطينة لإجراء عمليات جراحية بمستشفى سكيكدة خاصة في الحالات المعقدة والتي تسجل فيها سكيكدة عجزا في الأطباء الاخصائيين.

من جهة أخرى تحدث المدير عن المشاريع الجديدة التي استفادت منها الولاية والتي من شأنها النهوض بقطاع الصحة بالولاية واعطاءها البعد الجهوي وتحسين التكفل بالمرضى أبرزها مستشفى الحروق بالقطب العمراني الجديد بمنطقة بوزعرورة المجاورة للمنطقة الصناعية ،حيث أكد بأن الأشغال ستنطلق رسميا شهر أكتوبر القادم بعدما عرف تأخرا بسبب إعادة النظر في التكلفة المالية للمشروع الذي كانت في حدود280 مليار سنتيم لتضاف له80 مليار سنتيم ليكون ذا طابع جهوي وبمواصفات ومقاييس عصرية، كما أعلن عن استفادة دائرة الحروش من مستشفى وطني جديد لمعالجة الرضوض والصدمات الكبرى والعمليات الجراحية للعظام والإصابات الناجمة عن حوادث المرور نظرا لوقوع المنطقة في موقع مجاور للطريق السيار وكثيرا ما يشهد هذا المحور حوادث مرور خطيرة. واشار المتحدث خلال الندوة أن الوزارة الوصية منحت خلال السنة الجارية300 منصب مالي جديد لفائدة عمال الصحة الجوارية كما استفادت الولاية من46طبيبا أخصائيا.

مصدر: djazairess.com

إلى صفحة الفئة

Loading...