“ذكريات مونديال 1982 لا يمكن تعويضها”

27 يونيو, 2014 10:00 م

28 0

“ذكريات مونديال 1982 لا يمكن تعويضها”

أعلن المدرّب المساعد للمنتخب الوطني، ­­، بأن بلوغ “الخضر” الدور الثاني في المونديال حدث تاريخي كبير، غير أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يعوّض ما صنعه جيل 1982.

وقال المدرّب قريشي، وهو في قمة التأثر عند نهاية المباراة: “أنا بصدد استعادة ذكريات مرّت عليّ منذ 32 عاما، لقد عدت فعلا إلى الوراء بعدما كسبنا تأشيرة التأهّل، لدي ذكريات كبيرة في المونديال، ولا أعتقد بأنه بمقدوري تعويض تلك الذكريات الجميلة التي عشتها في مونديال إسبانيا سنة 1982”، مضيفا: “بالنسبة إلي فإن الحدث ليس نفسه، فالأمر يتعلق بزمنين مختلفين تماما”.

وتحدث المدرب المساعد نور الدين قريشي والمدافع الدولي الأسبق عن المباراة المتجددة أمام المنتخب الألماني ليقول: “علينا تحضير المباراة بكل احترافية وسنلعب من أجل اقتطاع تأشيرة التأهل، علينا أن نكون جاهزين، إن الأمر يتعلق بمباراة تاريخية وعلينا أن نجعلها مباراة بطولية”، مواصلا القول: “أعتقد أن مباراة اليوم (مباراة روسيا)، أثبتت بأن المنتخب يتقدّم بخطوات عملاقة نحو الأمام، فخلال ربع الساعة الأولى واجهنا صعوبات كبيرة، ثم بعد ذلك عاد المنتخب بكل قوة”.

وواصل قريشي يقول وعلامات التأثر بادية عليه: “صحيح أن المنتخب الحالي لم ينضج، غير أن ردة فعل اللاعبين بعد ربع ساعة فقط تبعث على التفاؤل، لقد شاهدنا لاعبين ورجالا فوق أرضية الميدان”، مشيرا أيضا “مباراة ألمانيا المقبلة ستكون مختلفة طبعا عن مباراة مونديال إسبانيا لسنة 1982، فاليوم منافسنا يعرف الكثير عنّا، هناك شبكات التواصل الاجتماعي التي تتحدث كثيرا عن المنتخبات، ما يُسقط عامل المفاجأة”.

ورغم أن قريشي يدرك بأن المهمة الجديدة للمنتخب الوطني ستكون صعبة أمام الألمان، إلا أنه أعلن بأن المنتخب الجزائري قادر على بلوغ الدور ربع النهائي.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...