مختصـــــرات٫٫..٫.

01 يوليو, 2014 12:00 ص

12 0

تعكر الجو داخل التشكيلة الوطنية، سهرة أول أمس، بعد أن أعلن المدرب الوطني، وحيد حاليلوزيتش، عن قائمة اللاعبين المعنيين بالمشاركة كأساسيين في المباراة أمام ألمانيا، حيث انتقد الظهير الأيسر جمال الدين مصباح، بشدة خيار التقني البوسني، بالإبقاء عليه في كرسي الاحتياط وإقحام فوزي غلام مكانه. ووصلت الملاسنات بين مصباح وحاليلوزيتش إلى حد تدخل رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة، الذي هدأ من روع لاعب ليفورنو الإيطالي، الذي شعر وكأن المدرب الوطني استسلم للضغط الذي مارسه عليه بعض الأطراف بشأن ضرورة إقحام غلام في المباراة أمام ألمانيا. وبالرغم من تبريرات حاليلوزيتش، إلا أن مصباح لم يقتنع بهذه التبريرات، والأكثر من هذا هدد بمغادرة مقر إقامة ”الخضر”.

قرر المدرب الوطني، وحيد حاليلوزيتش، الاستغناء في آخر لحظة عن خدمات كارل مجاني، في التعداد الأساسي الذي خاض أمس مباراة ألمانيا، بسبب شعور لاعب فالونسيان الفرنسي، بآلام على مستوى الساق الأيمن. وبعد فحوصات معمقة سهرة أول أمس، اتضح أن كارل مجاني الذي أدى مباريات في القمة في دور المجموعات للمونديال البرازيلي، يعاني من مد عضلي يستوجب الراحة الإجبارية، على الأقل لمدة أسبوع.

صنع أنصار المنتخب الوطني أمس الفرجة في شوارع مدينة بورتو أليغري، رغم برودة الطقس والأمطار الغزيرة التي تتساقط على مدار أكثر من أربعة أيام. وبالرغم من أن أغلبيتهم صائم، إلا أن هذا لم يمنعهم من صنع الفرجة في الشوارع، لاسيما بالقرب من ملعب باييرا ريو، وبالضبط في الشارع الكبير المؤدي للمدخل الخلفي للملعب، حيث امتزج أنصار المنتخب مع نظرائهم من ألمانيا ومن البرازيل وحتى من المكسيك، في لوحة فنية استمت بالروح الرياضية، باعتبار أن الأنصار كانوا يأخذون الصور التذكارية مع بعضهم البعض. وكان عدد الألمان أكبر مقارنة بأنصار المنتخب الوطني، غير أن أهازيج أنصارنا صنعت الفارق، وهو ما جعل أنصار المنتخب البرازيلي يقفون بجانب الجزائريين ليغنوا بلسان واحد ”وان، تو ثري فيفا لا لجيري”.

عززت السلطات المحلية لمدينة بورتو أليغري من قواتها الأمنية، للحفاظ على الأمن، بمناسبة المباراة التي احتضنها أمس ملعب باييرا ريو، بين الجزائر وألمانيا. وحسب مصادر عليمة، فإن أكثر من 8 آلاف عون أمن من جيش وشرطة، ووحدات خاصة، كلفوا بالتغطية الأمنية، لمنع التصادم بين الأنصار والخروج عن نطاق الروح الرياضية.

نقلت الصحيفة الألمانية ”إكسبريس”، خبر تعرض والدي اللاعب الألماني سامي خضيرة إلى اعتداء، عند خروجهما من الفندق بالبرازيل، من طرف مجهولين مسلحين. وأشارت نفس الصحيفة إلى أن والدي اللاعب لم يحترما التعليمات الأمنية الخاصة بالبرنامج الذي تنقل بموجبه إلى البرازيل لمتابعة كأس العالم، وتعرض الوالدان إلى السرقة من دون أن يتأذيا.

وصلت أسعار تذاكر المباراة التي احتضنها أمس ملعب باييرا ريو ببورتو أليغري، بين الجزائر وألمانيا، إلى حدود خيالية، بسبب نفاد الحصة المخصصة لهذه المواجهة في وقت قياسي، ناهيك عن عدم توفرها إطلاقا. ووصل سعر التذكرة الواحدة إلى ألف يورو وهو ما دفع بعدد كبير من أنصار المنتخب الوطني للتوجه إلى فندق ”دوفيل”، مقر إقامة ”الخضر” ببورتو أليغري، فمنهم من قضى حاجته ومنهم من عاد خاوي اليدين أمام استحالة تلبية طلبات الجميع.

كان خمسة لاعبين من المنتخب الجزائري يواجه خطر الإيقاف. وضمت قائمة اللاعبين، كلا من نبيل بن طالب، مجيد بوڤرة، ياسين كادامورو، نبيل غيلاس وجمال مصباح، وتلقى هؤلاء بطاقة صفراء.

سيواصل الاتحاد الألماني وضع الثقة في المدرب الألماني لمنتخب ”الماكينات” الألمانية، وأشار إلى أن منصبه محفوظ بصرف النظر عن نتائج المنتخب في المونديال. وقال ولفجانج نيرباخ رئيس الاتحاد الألماني في تصريحات نشرتها صحيفة ”ديلي ميل” البريطانية: ”لا يزال لدينا الرغبة الكبيرة في الاعتماد على لوف، وخاصة أنه لا توجد شروط تقضي برحيله اعتمادًا على النتائج”. ويذكر أن عقد لوف سينتهي في 2016، وليس مرهونا بنتائج المونديال الحالي.

فرضت لجنة الانضباط التابعة للاتحادية الدولية على نظيرتها الجزائرية غرامة مالية قدرها 50 ألف فرنك سويسري مع توجيه توبيخ للفاف، بسبب التصرفات ”غير اللائقة” لبعض مشجعي المنتخب الجزائري في مباريات الفريق في كأس العالم. وتأتي العقوبة بعدما عمد بعض مشجعي ”الخضر”، بحسب التقارير على إشعال ”الشماريخ” في المدرجات عقب تسجيل الفريق لهدف التعادل 1/1 في مرمى المنتخب الروسي. وأبدت الفاف استنكارها لهذه التصرفات غير المسؤولة من بعض المشجعين، لاسيما وأن الشماريخ والألعاب النارية محظورة تماما طبقا للوائح الهيئة الدولية.

أدلى رئيس الاتحاد الفرنسي، نويل لوغرايت، تصريحا قبل مقابلتي الجزائر مع ألمانيا وفرنسا مع نيجيريا، قال فيه إنه سيكون ”مسرورا” لفكرة اللقاء المحتمل بين فرنسا والجزائر في ربع نهائي المونديال. وقال لوغرايت: ”ستكون مواجهة بين بلدين شقيقين، وهناك الكثير من المشجعين الجزائريين في فرنسا، وإن حصل وعبرنا الدور الحالي، سأكون شخصيا مسرورا”. وذهب لوغرايت الموجود مع المنتخب الفرنسي في البرازيل أبعد من ذلك حين لفت إلى أنه منذ وجوده في الاتحاد وهو يرغب ”باللعب مع الجزائر”، مشيرا إلى أنه قال للفاف إنه يريد إقامة هذه المباراة الودية قبل انتهاء ولايته. واعتبر الرئيس السابق لنادي جانجان، أن ”كرة القدم قادرة على تسوية الكثير من الأمور”، معربا عن اعتقاده أن هذه المباراة بعد التنسيق بين الاتحادين قد تشكل ”مناسبة سعيدة وعلامة إيجابية”.

توقع جمهور موقع كووورة، المختص في الرياضة، فوز منتخب الجزائر على ألمانيا. وتوقع 42 بالمائة من المتابعين فوز الجزائر مقابل 33 بالمائة لفوز ألمانيا، وحصلت نتيجة التعادل على 25 بالمائة من الأصوات. وكانت نتيجة التعادل السلبي حصلت على 21 بالمائة من أصوات المتابعين، في حين أن 19 بالمائة كانوا مع فوز الجزائر بنتيجة 2-1.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...