وجبة الفطور توحد الصائمين وغير الصائمين

29 يونيو, 2014 10:00 م

13 0

البرنامج الأول، الذي أعدّه المدرب الوطني، لم يرق بخاطر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، الذي دخل في ملاسنات مع التقني البوسني، إلى درجة إرغامه على إعادة صياغته ليتوافق مع اللاعبين الذين قرروا الصيام في الأيام التي لا تلعب فيها المباريات الرسمية، في حين قرر البعض الآخر الأخذ بالرخصة منذ البداية والإفطار في أيام الراحة وفي أيام اللقاءات الرسمية.

برنامج أمس، هو الآخر دفع بالمدرب الوطني بقرار من رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة، إلى برمجة الحصة التدريبية بملعب أرينا غريميو القريب من فندق “دوفيل”، مقر إقامة المنتخب الوطني والقريب أيضا من مطار هذه المدينة.

والظاهر أن صيام أغلبية اللاعبين في اليوم الأول من شهر رمضان الكريم، هو الذي دفع برئيس الفاف إلى برمجة هذه الحصة بملعب أرينا غريميو، رغم أنه من حق المنتخب الوطني، وفقا لقوانين الاتحادية الدولية لكرة القدم، التدرب فوق أرضية ميدان ملعب باييرا ريو الذي سيحتضن اليوم المقابلة الرسمية.

وقد أثار هذا البرنامج سخط العديد من اللاعبين الصائمين، الذين اشتكوا أمرهم لرئيس الفاف محمد روراوة، الذي تدخل لإعادة الأمور إلى نصابها، لاسيما وأن المدرب الوطني برمج صباح أمس نزهة للاعبيه بالقرب من الملعب، وهو ما رفضه اللاعبون الصائمون.

كما برمج المدرب الوطني وحيد حاليلوزيتش أمس اجتماعين مع لاعبيه، الأول في منتصف نهار أمس بالتوقيت المحلي (الرابعة بالتوقيت الجزائري) والثاني بعد الفطور. علما أن الجميع التف حول مائدة الفطور، في محاولة من القائمين على المنتخب توحيد الصائمين وغير الصائمين.

مصدر: elkhabar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...